أخر الأخبار الزراعية
أنت هنا: الرئيسية / أخبار زراعية / المواصفات القياسية للاسمدة المعدنية

المواصفات القياسية للاسمدة المعدنية

المواصفات القياسية للاسمدة المعدنية

وقياس جودتها

 المواصفات القياسية لبعض الاسمدة الكيميائية وقياس جودتها : -

 انة من المهم جدا معرفة المواصفات القياسية للاسمدة الشائعة الاستخدام وذلك حتى نتمكن من الحصول على سماد عالى الجودة ونتلافى استخدام الانواع الرديئة من الاسمدة وذلك بالاهتمام بالمواصفات القياسية للسماد وبمراقبة الجودة وذلك من خلال الفحص الظاهرى والمعملى ، وبداية لابد من مراعاة الاتى عند استلام عبوات الاسمدة : -

 1-  التأكد من أن السماد داخل عبواتة الاصلية وعند فحص العبوة نجد أنة تم اغلاقها بشكل صحيح جيد .

2 – التأكد من شراء الاسمدة ذات العلامات التجارية والاصناف المعروفة وان تكون مسجلة بوزارة الزراعة ومعترف بها رسميا .

3 – أن يكون مدون عليها نسب العناصر الداخلة فى تركيب السماد ومصادرها .

4 – التأكد من تاريخ الانتاج والصلاحية .

5 – وزن العبوات أو تحجيمها للتأكد من مطابقة الوزن او الحجم المدون على العبوة .

6 – ألتأكد من أن الصفات الطبيعية ( الفيزيائية ) والكيميائية للسماد جيدة ولم يحدث لها تغيير .

البيانات التى يجب أن توضع على العبوات : -

(يجب أن تكون العبوات مغلقة ومختومة بمعرفة المصنع ومدون رقم التسجيل وتاريخة )

اسم المصنع وعنوانة ومكتبة العلمى فى مصر .

اسم الوكيل بمصر والمستورد وعنوانة .

وزن أو حجم العبوة ( قائم / صافى ) .

تاريخ التصنيع ومدة الصلاحية .

النسبة المئوية للمكونات وصورتها فى السوائل ( وزن / حجم … تذكر الكثافة ” جم / سم3 ” )

وفى الحالة الجافة ( وزن / وزن ) ونوع ونسبة المادة المخلبية ان وجد وتذكر اى اضافات اخرى .

نوع المحاصيل التى يستعمل لها السماد وطريقة الاستعمال والجرعة والتخفيف .

مدى امكانية خلط السماد مع غيرة من الاسمدة ونوعها والنسبة التى يوصى بها .

وسوف نعرض المواصفات القياسيه للاسمده من خلال الصفات الاتيه:

الصفات الطبيعية ( الصفات الفيزيائية )

الاعمال المختبرية التطبيقية لتحليل الاسمدة

أولاً : أهم الصفات الطبيعية )الفيزيائية ( الخاصة بالأسمدة

 1- نسبة الرطوبة بالسماد) هل هو جاف أم رطب(

وتختلف على حسب نوع السماد ولكل سماد نسبة مئوية للرطوبة قصوى يجب ألا يزيد عنها تبعًا لمواصفاته القياسية.

2- التكتل( Caking ) أو التحجر

إن تكتل السماد يعنى بأن السماد قد تصلب بحيث أصبح كتلة متجمعة أو فى(Caked)صورة كتل متفرقة وذلك نتيجة لتسرب رطوبة ذائدة للسماد نتيجة التخزين ا لسيئ وبالطبع هذا يؤثر على جودة السماد ويمكن حدوث اختلاف فى نسبة العناصر الغذائية الداخلة فى تركيب السماد سلبياً نتيجة لتطاير بعض الأجزاء من العناصر نتيجة تفاعلها مع الرطوبة والحرارة مثل فقد الأمونيا كما أن التكتل يؤثر على معدل ونسبة ذوبان السماد ويعتبر ذلك أيضاً من العيوب التصنيعية الخطيرة بالأسمدة المنفردة والمركبة ولهذا فهناك بعض المعاملات والإضافات التى تجرى على الأسمدة بغرض منع تحجرها أو تكتلها باستخدام مواد مانعة للتحجر وكذلك التجفيف الجيد للأسمدة قبل تعبئتها

3- التكوين :

صلبة – بودرة أو حبيبات أو فى صورة كر يستالات صغيرة أم فى صورة سائلة أو غازية .

وإذا كان السماد فى صورة صلبة أما أن يكون فى صورة) بودرة (حبيبات دقيقة جداً ، أو فى صورة كريستالات صغيرة أو فى صورة حبيبات.

ولمعرفة جودة السماد المظهرية : -

يجب التأكد من هذه الصورة كما هى المفترض وجود السماد عليها وأن يكون فى صورة مفككة غير متكتلة وكذلك حجم الحبيبات يختلف على حسب نوع السماد وأن يكون هناك تجانس فى أحجام وأقطار الحبيبات للسماد الواحد وذلك تبعاً لمواصفاته القياسية .

4- الكثافة :

وذلك بالنسبة للأسمدة السائلة حيث تحسب على أساس (وزن / حجم) ( جم /سم3 (حيث تختلف الكثافة للسماد تبعاً لنسبة العناصر الداخلة فى تركيب السماد وتركيزها ، ويجب أن نأخذ فى الاعتبار أن هناك بعض أنواع الأسمدة التى يضاف عليها بعض المواد والخامات التى تزيد من كثافة أو لزوجة المحلول السمادى والغرض منها تصنيعى )خاصة بتكنولوجيا تصنيع السماد ( وليس بالقيمة الغذائية للسماد مثل استخدام المواد التى تساعد على انتشار وتعلق الجزئيات بالمحلول السمادى دون أن يحدث لها ترسيب ويستدل أيضاً من الكثافة على مطابقة النسب والتركيز المذكور بالعبوة بالحجم الموضوعة فيه هذه النسب) وهى تعتبر جودة حسية تعطى إحساس بالطمأنينة لدى المستهلك وخصوصًا فى حالة الأسمدة الداخل فى تركيبها أحماض أو بوتاسيوم أو فوسفور أو كالسيوم .

5- اللون :

ويقصد بها لون السماد الخارجى أياً كان صلب أو سائل مع الأخذ فى الاعتبار أن هذا مهم بالنسبة للأسمدة المنفردة والخامات السمادية المنفردة مثل (اليوريا – سلفات النشادر –نترات النشادر – سلفات البوتاسيوم … وكذلك الأحماض مثل حمض فوسفوريك – نيتريك وكذلك  MKP – MAP ونترات البوتاسيوم وكلوريد البوتاسيوم وأملاح العناصر الصغرى المنفردة ) ففى حالة حدوث تغير عن اللون الطبيعى للسماد يدل على انه قد حدث له تغير فى صفاته الكيميائية أو الطبيعية مثل زيادة أو خلط شوائب به .

إلا أن الحال يختلف فى حالة الأسمدة المركبة الصلبة والسائلة فقد تأخذ ألوان مختلفة تبعاً للشركة المنتجة كعلامة تجارية تصنيعية وليس لها علاقة بالجودة السمادية

6- النقاوة والشوائب   – : ( Impurities )

وهى تعنى خلو السماد الكيماوى من الشوائب الغير مرغوبة وقد تكون هذه الشوائب مواد عضوية عالقة بالسماد غير مرغوب فيها أو تؤثر على كفاءة عمل السماد أو تؤثرعلى كفاءة ذوبانه فى الماء وقد تكون هذه الشوائب عبارة عن عناصر غير مرغوبة مثل العناصر الثقيلة الضار ة كالرصاص والكادميوم والأرسين  Arsenic وقد تكون أنيونات ضارة مثل عنصر الكلوريد أو كاتيونات مثل الصوديوم أو مادة البيوريت ) لها تأثير سام) وهذه الشوائب تؤثر على كفاءة عمل السماد وفاعليته وتعتبر بعض الشوائب سامة فى حالة زيادة تركيزها أو تحدث تفاعلات أو تحولات غير مرغوب فيها ويتم الكشف عن مثل هذه الشوائب الكيميائية معملياً أما الشوائب الصلبة العضوية فيتم الكشف عنها عن طريق الذوبان فى الماء وفصلها بعد ذلك لمعرفة نسبتها .

7- الذوبان فى الماء     – :

ويجب أن يؤخذ فى الاعتباربأن لكل سماد درجة ذوبان محددة تبعاً لتركيبه ونوعيته وكذلك لنسبة التخفيف بالماء

يمكن تقسيم الأسمدة من حيث قابليتها للذوبان إلى ثلاث مجموعات : -

الأسمدة الكاملة الذوبان وهى تضم جميع الأسمدة النتروجينية (ماعدا سيناميد الكالسيوم •

والبوتاسية )ماعدا كبريتات البوتاسيوم والمغنسيوم( وبعض الأسمدة المعقدة )الاموفوس الأحادى والاموفوس الثنائى) .

الأسمدة غير الكاملة الذوبان ( لا تذوب كل الكمية المأخوذة من السماد) وهى السوبرفوسفات الاعتيادى والمركز ، كبريتات البوتاسيوم ، والمغنسيوم ، النتروفوس والنتروفوسكا .

الأسمدة غير الذائبة وهى كافة الأسمدة الفوسفورية )باستثناء السوبرفوسفات وأملاح الفوسفات النقية مثل  MAPوال DAP وال( MKP وأسمدة المعالجة بالكلس والجبس.

هذا مع الأخذ فى الاعتبار بأن لكل سماد درجة ذوبان محددة تبعًا لتركيبه ونوعيته وكذلك تبعًا لنسبة التخفيف بالماء هذا ويجب أن يؤخذ فى الاعتبار أنه عند إجراء اختبار ذوبان فى الماء أن يتم فى ماء مقطر معلوم حيث أن الذوبان يختلف باختلاف نوعية مياه الرى حيث تركيز الأملاح الذائبة بها ونوعيتها وكذلك درجة حرارتها .

8- الشفافية والترسيب :

وهذه الخاصية هامة جداً فى حالة الأسمدة السائلة هل العينة السمادية المأخوذة بها ترسيب) يعتبر عيب تصنيعى أو دليل على فساد أو انتهاء صلاحية السما د ( وكذلك فى حالة حدوث عكارة ( تتناثر جزيئات مرئية داخل المحلول وتظل بصورة منتشرة وبهذا تتلافى خصائص الشفافية بالسماد أى يصبح المحلول السمادى غير رائق) يمكن أن تدل أيضاًعلى حدوث تغير فى تركيب المركب السمادى إذا كانت صفاته الأصلية (سائل رائق شفا ف) وفى حالة إذا كانت الصفات الأصلية للسماد السائل هو فى صورة (معلق) هل هو معلق أى أن جزيئاته فى حالة انتشار دائم أم لا  أم حدث تكوين طبقات انفصال فى المركب السمادى السائل ويعتبر هذا ذو تأثير سلبيً على جودة السماد .

9- التميئ أو التميع :

 خروج سوائل أو أحماض حرة من السماد وهو فى الصورة الصلبة (مما يعنى تغير خصائصه الطبيعية والكيماوية)

وتحدث ظاهرة التميئ أو التميع فى العديد من الأسمدة الصلبة وأهمها اليوريا ويعتبر هذا ذوأثر سلبى على جودة السماد وكذلك فى حالة بعض الأسمدة الفوسفاتية حيث نلاحظ فى بعض الأحيان خروج أحماض على حافة الشيكارة مثل( الكبريتيك أو الفوسفوريك ) مما يؤدى إلى حدوث تلف بالطرف الجانبى للشيكارة.

فى العدد القادم نستكمل المواصفات القياسية للاسمدة وسلامة جودتها

إلى الأعلى