وداعًا لمتبقيات المبيدات.. منظومة جديدة لحماية الخضر والفاكهة من الآفات باستخدام الحشرات بدلاً من رش المبيد.. الزراعة: المكافحة ترتكز على تغذى الحشرة النافعة على “الضارة” والاستعانة بالمصايد للتصدى للذباب

الخميس 14 ديسمبر 2017
أخر تحديث : الخميس 14 ديسمبر 2017 - 11:18 صباحًا
وداعًا لمتبقيات المبيدات.. منظومة جديدة لحماية الخضر والفاكهة من الآفات باستخدام الحشرات بدلاً من رش المبيد.. الزراعة: المكافحة ترتكز على تغذى الحشرة النافعة على “الضارة” والاستعانة بالمصايد للتصدى للذباب

دأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، تطبيق منظومة جديدة لحماية المحاصيل الزراعية وخاصة الخضروات لزيادة الإنتاج المحلى والتصديرى والحد من متبقيات المبيدات، من خلال الاستفادة من الحشرات الاقتصادية النافعة للحد من استخدام رش المبيدات والامراض والحشرات الضارة، ويعظم من القيمة الإنتاجية للمنتجات الزراعية كما وكيفا ويزيد من فرص تصدير هذه المنتجات.

استخدام المكثف للمبيدات لا يساهم فى حل مشكلة الآفات
وتعد اللجوء إلى فكرة المكافحة الحيوية بعد أن أصبح الاستخدام المكثف للمبيدات لا يساهم فى حل مشكلة الآفات، بل يؤدى إلى مزيد من التعقيدات كما حصلت مأساة نتيجة استخدام بعض المبيدات للقضاء على الحشرة القشرية الحمراء والعنكبوت الاحمر فى الفراولة والفصوليا، وتعد المقاومة الحيوية جزء من المقاومة الطبيعية والأخيرة تعتبر جزء من علم البيئة Ecology وتعرف المقاومة الحيوية بأنها دراسة للأعداء الحيوية للآفة من المتطفلات والمفترسات والمسببات المرضية واستخدامها فى مكافحة أحياء أخرى ضارة اقتصادياً وليس الهدف منها القضاء التام على الآفة وإنما الوصول إلى حالة التوازن الطبيعى بين الآفة والعدو الحيوى حتى تصبح كثافة الآفة دون الحد الحرج الاقتصادى.

اللجوء للأعداء الطبيعية فى المكافحة عن طريق الحشرات
قال الدكتور ممدوح السباعى رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات، فى تصريحات أن إدارة المكافحة بدأت بمختلف المحافظات بتطبيق المنظومة الجديدة لحماية المحاصيل الزراعية وخاصة الخضروات من خلال متابعة أعمال الاستفادة من الحشرات الاقتصادية النافعة، للحد من استخدام المبيدات واللجوء للأعداء الطبيعية فى المكافحة عن طريق الحشرات، موضحا أنها تتم من خلال نظام يطلق عليه، تربية الفترس “الاكاروسى” ضد العنكبوت الأحمر العادى الذى يصيب كثير من أنواع النباتات مثل “الفراولة والفاصوليا والبطاطس والطماطم والقطن والبقوليات والقرعيات والأشجار متساقطة الأوراق وبعض نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية”.

استخدام المفترس الاكاروسى لإنتاج ثمار نظيفة تخلو من المبيدات
وأضاف “السباعى”، أن من أهداف استخدام المفترس الاكاروسى إنتاج ثمار نظيفة خالية من متبقيات المبيدات، وحماية المستهلك المصرى من أضرار متبقيات المبيدات، وزيادة فرصة تصدير المنتجات المصرية للأسواق الخارجية، موضحا أن المفترس الكاروسى يساعد فى المساهمة لحل مشكلة تلوث البيئة، وإعادة التوازن البيئى وزيادة الأعداء الطبيعية، وزيادة الدخل القومى من العملات الأجنبية بزيادة الصادرات وتقليل استيراد المبيدات.

المكافحة الحيوية للآفات تطبق على الفراولة
قال الدكتور أحمد إمام أستاذ باحث مساعد ورئيس وحدة الزراعة الحيوية بمركز التنمية المستدامة بمركز بحوث الصحراء بوزارة الزراعة، فى تصريحات أن من أشهر برامج المكافحة الحيوية للآفات ما يتم تطبيقه الآن على نطاق واسع فى زراعات الفراولة، إذ يتم تطبيق برنامج إطلاق دورى لبعض أنواع “الأكاروسات” المفترسة والتى أثبتت كفاءة عالية فى الحد من تعداد أفراد الأنواع الأكاروسيه الضارة التى تستهدف نبات الفراولة.

المكافحة الحيوية بالمزروعات الصحراوية
وأوضح “إمام”أن المكافحة الحيوية للآفات وبالأخص فى الزراعات الصحراوية تعتبر من أهم عناصر العملية الزراعية فى البيئات الصحراوية وأحد أهم الممارسات الزراعية الجيدة Good Agriculture Practices ويرجع السبب فى ذلك إلى ما تتميز به الصحراء من بيئة نظيفة وتنوع فى منظومة الأعداء الحيوية المتوطنة والتى تلعب دورا حيويا فى الحد الطبيعى من تعداد الأنواع أكلات النبات. وإتباع نظم المكافحة الحيوية لآفات المزروعات الصحراوية يعنى الحفاظ على هذه الطبيعة البكر بالإضافة إلى دعم وإثراء الأنواع الحشرية النافعة مما يعظم فى النهاية من القيمة الإنتاجية للمنتجات الزراعية كما وكيفا ويزيد من فرص تصدير هذه المنتجات.

استهداف الآفات ذات الأضرار الاقتصادية بعناصر “المفترسات”
وأضاف أحمد إمام، أن مفهوم المكافحة الحيوية يمكن تلخيصه فى شقين أساسيين، إذ يستهدف الشق الأول استهداف الآفات ذات الأضرار الاقتصادية بأحد أو بعض عناصر المكافحة الحيوية سواء مفترسات أو متطفلات أو مسببات أمراض من خلال برامج إدارة بيئية يتم تصميمها وتطبيقها بناء على دراسات خاصة بعناصر المنظومة البرية المتوطنة بمنطقة الزراعة والنبات المراد زراعته وكذلك منظومة الحشرات المرتبطة بهذا النبات.

توصيات تطبيق منظومة المكافحة الحيوية
وتابع أنه تطبق المكافحة فى صورة حزمة متكاملة من التوصيات البيئية يتم فيها الاعتماد على العمليات الزراعية والميكانيكية من تنظيف المزرعة من الحشائش ومخلفات الموسم الماضى وتعقيم التربة بوسائل أمنه كالتعقيم الشمسى وتقوية النبات من خلال تطبيق برامج تسميد حيوى متخصصة تبعا لظروف النبات المراد زراعته جنبا إلى جنب مع الإطلاقات الدورية لأحد عناصر المكافحة الحيوية، ويتمثل الشق الثانى لمفهوم المكافحة الحيوية للآفات فى الحفاظ على التنوع الحيوى لعناصر المنظومة الحيوية وبالأخص لأنواع الأعداء الحيوية المتوطنة وتدعيم وإثراء دورها فى الحد من الأضرار الناجمة عن الآفات الاقتصادية.

وأكد استاذ المكافحة الحيوية، أن برامج المكافحة الحيوية تعتبر أحد وسائل الإدارة البيئية للآفات، وفى هذا المقام يجدر بنا الإشارة إلى ما يطلق عليه المكافحة المتكاملة للآفات والتى تتبع نفس النهج السابق مع إمكانية التدخل ببعض المبيدات الكيماوية فى بعض الأحيان عند استهداف بعض الآفات التى يصعب السيطرة على تعداد أفرادها من دون التدخلات الكيماوية. وقد يرجع السبب فى ذلك إلى طبيعة معيشة هذه الآفات أو إلى سلوك تغذية أفرادها. وتحت نظام المكافحة المتكاملة تكون التدخلات بالمبيدات الكيماوية تدخلات مرشدة تحافظ بقدر الإمكان على نظافة البيئة والمنتج ومنظومة الأعداء الحيوية.

تطبيق نظام مستحدث بتقنيات عالية لمكافحة ذبابة الفاكهة
كما تابع ممدوح السباعى، أنه لأول مرة سيتم تطبيق نظام مستحدث بتقنيات عالية لمكافحة ذبابة الفاكهة على الموالح والجوافة ومحاصيل النواية الحجرية ” الخوخ والمشمش، عن طريق المصايد، فى إطار النهوض بمحاصيل الفاكهة ومواجهة أى من الأمراض، وبناء على توجيهات الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة بالنهوض بمحاصيل الفاكهة وزيادة الإنتاج.

فوائد المصيدة فترة تركيز المبيد لمدة 45 يوما بدلا من عشرة
وكشف تقرير وزارة الزراعة، أن تطبيق النظام الجديد لمصيدة ذبابة الفاكهة، هدفه القدرة على اصطياد ذبابة الفاكهة، بالإضافة إلى أن من فوائدها فترة تركيز المبيد لمدة 45 يوما بدلا من عشرة مما يساعد على مواجهة الإصابة بالذبابة، وتم تطبيق المنظومة الجديدة فى محافظتى الإسماعيلية والشرقية.

رابط مختصر