سحارة سرابيوم تستهدف زراعة 100 ألف فدان بسيناء

الخميس 22 ديسمبر 2016
أخر تحديث : الخميس 22 ديسمبر 2016 - 12:48 مساءً
سحارة سرابيوم تستهدف زراعة 100 ألف فدان بسيناء

انتهت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع الشركات الوطنية المصرية، وعلى رأسها شركة كونكرد للهندسة والمقاولات، من تنفيذ وافتتاح المرحلة الأولى من مشروع سحارة سرابيوم.

وتخدم السحارة من 70 إلى 100 ألف فدان زراعى، عند انتهاء المشروع بالكامل، ويهدف المشروع إلى توفير مياه الرى والشرب لسيناء فى نطاق شرق البحيرات وشرق قناة السويس، علاوة على معالجة مشكلة نقص المياه بشرق قناة السويس، ويساعد المشروع فى إقامة العديد من المشروعات الاقتصادية على محور قناة السويس الجديد، وتوصيل المياه للأهالى بمشروع قرية الأمل بمنطقة شرق البحيرات.

ومشروع «سحارة سرابيوم» يأتى كأكبر مشروع مائى، أسفل قناة السويس الجديدة، يهدف إلى إحداث تنمية حقيقة ومستدامة فى سيناء، وذلك فى إطار خطة الدولة للتنمية الشاملة فى محور قناة السويس، وشبه جزيرة سيناء، إذ يبلغ طولها 420 مترًا، بهدف نقل المياه أسفل قناة السويس الجديدة، وتوفير مياه الرى من ترعة سيناء وتأمين وصولها من أسفل القناة الجديدة للمزارعين فى منطقة شرق قناة السويس الجديدة وسيناء.

وتتكون السحارة من 4 بيارات ضخمة لاستقبال ودفع المياه، إذ يبلغ عمق البيارة الواحدة 60 مترًا، ويبلغ قُطر السحارة الداخلى ما يقرب من 20 مترًا، مع 4 أنفاق أفقية طول النفق الواحد 420 مترًا محفورة تحت القناة الجديدة، ويبلغ قطر النفق الواحد يبلغ 4 أمتار، وعمقه 60 مترًا تحت منسوب سطح المياه، وأسفل قاع القناة الجديدة بعمق 16 مترًا تحسبًا لأى توسعة أو تعميق مستقبلًا.

وقال المهندس أحمد سعد زغلول، مدير قطاع سحارات سرابيوم والمحسمة فى شركة كونكرد للهندسة والمقاولات، إن الهدف من مشروع «سحارة سرابيوم» هو تمرير مليون و400 ألف متر مكعب من المياه يوميًّا.

وأضاف زغلول أنه بالفعل تم تمرير 700 ألف متر مكعب من المياه بالفعل، وذلك فى المرحلة الأولى التى تم افتتاحها فى 4 – 4 – 2016، موضحا أن المرحلة الثانية من سحارة سرابيوم ستروى من 70 ألف فدان، وقد تصل إلى 100 ألف فدان.

وكشف أن مدة المشروع عامان، لكن تم مرور المياه فيها فى 6 – 8 – 2016، وبالفعل تم الانتهاء من «بيارتين» تم تنفيذهما بالفعل والمياه «تسير» فيها.

وأشار إلى أن المشروع عبارة عن 4 بيارات القطر الداخلى 18.5 والخارجى 24 مترًا، ويبلغ عمقها تحت الأرض 120 مترًا، بمكان خاص به تم استيراده من ألمانيا، ويعمل عليها مصريون، مؤكدا أن المشروع لم ينفذ قبل ذلك فى منطقة الشرق الأوسط بهذا العمق.

وأوضح زغلول أن الخبراء الأجانب كانوا موجودين فقط لتعليم المختصين المصريين على المعدات التى موجودة فى موقع العمل نظرًا لحداثتها.

رابط مختصر