الخبير الاقتصادى: تصحيح مسارنا يبدأ بإعادة الاعتبار للصناعة والزراعة

السبت 10 ديسمبر 2016
أخر تحديث : السبت 10 ديسمبر 2016 - 1:41 مساءً
الخبير الاقتصادى: تصحيح مسارنا يبدأ بإعادة الاعتبار للصناعة والزراعة

هدف قرض «الصندوق» الحصول على شهادة «حُسن سير وسلوك» لتقديمها لرأس المال الدولى لجذب الاستثمار لمصر نهضة كوريا الجنوبية قامت على 5 شركات قابضة مملوكة للدولة.. وفرض ضرائب تصاعدية على الدخول ينعش الموازنة العامة قال الخبير الاقتصادى محمد نور الدين إن القطاع الخاص وحده لا يكفى لإحداث تنمية شاملة، خصوصاً مع عدم رغبة الرأسمالية التجارية فى مصر فى التحول للصناعة والقطاعات الإنتاجية، كما حدث فى أوروبا مع الثورة الصناعية، وهذا لا يعطينا أى أمل فى المستقبل ويحتم أن تتدخل الدولة بشكل أكبر من خلال شركاتها أو حتى من خلال المشروعات الاقتصادية للقوات المسلحة، مضيفاً: «لا أتحمس لمشروعات الجيش ولكن أتفهمها»، إذ إنها من خارج الموازنة العامة للدولة، ولا يجرؤ صندوق النقد على المطالبة بتقييدها. وأشار الخبير الاقتصادى إلى أن بعض المشروعات القومية التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى واعدة مثل الريف المصرى والإسكان الاجتماعى الذى أعطى أملاً للفقراء فى امتلاك مسكن لائق، داعياً الحكومة إلى إعادة تشغيل آلاف المصانع المتعثرة، وتطوير مصانع الحديد والصلب ومجمع الألومنيوم بنجع حمادى، وغيرها من المشروعات الوطنية، مضيفاً: «لا يمكن تصحيح مسارنا الاقتصادى دون إعادة الاعتبار لقطاعى الصناعة والزراعة، وإعادة العمل بنظام الدورة الزراعية، وتوفير البذور والأسمدة والكيماويات للفلاح الذى يعانى الأمرَّين، بأسعار مناسبة، وتابع: علينا أن نولى الاهتمام بالصناعات الأساسية مثل الغزل والنسيج والصناعات الغذائية التى كانت منصة الانطلاق للنهضة الصناعية فى القرن الماضى، وهذه النهضة لا يمكن أن تتم دون تدخل الدولة من خلال إحياء دور القطاع العام.. وإلى نص الحوار

رابط مختصر